وادي السيسبـــــــــــان ( وادي لقط )
أخي الزائر - اختي الزائره .. يسعدنا انضمامك لنا فقط قم با التسجيل واهلا وسهلا بك

قصص من الديره - 4 -( بلاد عميش)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

a3 قصص من الديره - 4 -( بلاد عميش)

مُساهمة من طرف أبو سامي في الجمعة 5 مايو - 7:22

                                                         بسم الله الرحمن الرحيم  


               استكمالا لسلسلة قصص من الديرة هذه قصة كانت من الحياة القديمة التي تفوح بعبق الماضي الجميل الذي كان كله بساطة وطيبة
                  يتصف بها اهل ذلك الزمان .. وكالعادة اضفت بعض المواقف الفكاهية والمضحكة للقصة لاضفي عليها المتعة والابتسامة
                                                        وقصتنا هي كالتالي :

          في كثير من القرى معظم سكانها يعتمدون على الزراعة والرعي بشكل اساسي في حياتهم وكان لكلا منهم بلاده (مزرعته ) الخاصة ويقوم برعايتها وحمايتها من الطيور والماشية حتى لاتقضي على المحصول ومن هنا تبدا قصتنا كما عودتكم يتخللها مزيج من الفكاهه والضحك ولكن اعتبرها وصف لما كان عليه الاولين من بساطة وطيبة ..  بطلنا هنا هو القحم عميش وطبعا هذا لقب ليس الا المهم اعتاد عميش على الذهاب الى البلاد مبكرا قبل الشروق حتى يبدا يومه في حماية البلاد باستخدام شتى الوسائل ،،، الحجارة  .. جوالين الزيت  لفارغة ..والتنك ...واحياناا الطبول اذا وجدت وتوفرت وكان كل ما اقتربت الاغنام  يقذفها بالحصى حتى يطردها ويستمرفي ذلك طوال النهار  .
                      وفي يوم من الايام تجرات حمارة الكهله عيده على الاقتراب وليس الاقتراب فقط بل الدخول الى وسط البلاد... وكان عميش مشغولا في دق (طحن الحبوب ) مع كهلته ولم يكن منتبها لما حوله ... وفجاه سمع نهيق يصدر من وسط البلاد .
                      صعد القحم راس الزبير ( كومة من الحصى والتراب خلفتها  السيول ) ليستطلع الامر.. فتفاجاء بحمارة عيدة تصرح وتمرح وسط البلاد وتعيث قسادا فيها .. ودمرت الزرع واكلت مالذ وطاب واخضر واصفروبسق ( ازهر)
               فصرخ القحم : هييييه نعله ( لعنه ) عليك تيه ( هذه ) حمارة الكهله عيده .. فاخذ يصرخ عليها فلم تستجب .. قام يقذفها بالحصى ايضا تستجب ل
              فقرر النزول اليها وطردها بنفسه اخذ شونه ( عصاة طويلة ) واخذ يركض متوجها اليها ( من قرادته ) .. اقترب منها وصرخ في وجهها بغضب .وضربها بشونه على ظهرها ... فنظرت الحمارة نظرة استغراب وغضب فاستدارت ووجهت له موخرتها وجمعت
                   ماعندها من قوه ورفسته رفسه ما انرفسها احد قبله فسقط قاضي ماضي ( اغمى عليه ) وما في عينه قطره .. انتبهت الكهلة لصيحة عميش فصاحت : اويييه ياربيه ( لماذا يارب ) حمارة عيده ذبحت قحمييه واجتمع كل من حولها عندما سمعوا صراخها .. وجاؤو وهي تحثي ( تسكب ) لتراب على راسها وتجحص ( تفحط ) على الارض وترتجف وتصيح :  مات عميش باح ( انتهى) عمييش التف الجميع حول عميش وظنو انه مات وابتدوا يرشونه بالماء محاولين افاقته ،، ولكن فيييين يبغالهم اسبوع عشان يفوق من رفسة الحماره .... وبعد لحظات حضرت عيده وهي تصيح وتقول ’’:
                     يعاالله بي ’’(يجعلني الله قبلك ) ياعميش وش معه ( ماذا حدث له ) نظرت اليها كهله عميش وهي تسكب الدمع وقالت :
             اهييه (انها) حمارتك يالحواق (؟؟؟؟ ) كانت تنعتها باسم قديم  ، رفست عميش ووقع قاض ماضي (سقط ميت ) ..وفي هذه اللحظة كانت الحماره تدور حولهم وكانها لم تفعل شيئا ودخلت الى البلاد لتكمل ما بدات به .. غضبت الكهلة واخذت تصيح وتحاول ان تنتقم من الحماره..وقذفتها بالحجارة ... وفي هذه اللحظه ايظا رمقتها الحماره بنفس النظرة التي رمقت بها عميش ولم يعجبها ذلك فاستدارت ورفست الكهلة في نفس المكان الذي رفست فيه عميش والا الكهله قاضيه ماضيه بجوار قحمها. صاح الجميع بصوت واحد يريدون طرد الحمارة فقامو بقذفها بالحجارة والخشب فغضبت حيث كانت متوحشه وجريئه فاخذت تطاردهم من مكان الى اخر ومن ركيب ( مزرعة صغيرة ) الى اخر ومن صادته تعضه اوترفسه حتى اصبح القوم صرعى لاحراك فيه
                     وعادت الحماره الى عيده بعد انتصارها على الجميع .. ولكن عيده كاتت خائفه ان ياتي دورها وترفسها الحماره ايضا... ولكن الحماره لم تنسى فضل عيده عليها وحسن معاملتها فاكتفت بما انجزته في المعركه ولم تلمس عيده بل اصبحت تودد لها .....بعد وقت قد يكون طويل حضر احد المصابين من الجمهور ووقف بعيدا حتى يتقي شر الحماره ...وقال ابشرك ياعيده القحم عميش وكهلته بخير وعافية .. غير انهم يتوجعون من رفسه حمارتك ...قالت الكهلة عيده : ماحد قال لكم تعابشونها ( تعبثون معها ) .
                    قال : ازميها ( امسكيها ) عندك عشان ماعد ترفس احد .. كان يقولها وهو غاضب  ..   لم يعجب حمارة عيده ذلك فاندفعت نحو القحم تطارده وهو يجري ويصيح افزعو لي ياجماعه ( طبعا الجماعة كان معظمهم مصابين )
        فلم يتقدم احد لنجدته خوفا من الحمارة...وطنشوه  فواصلت الحمارة مطاردته وهي تنهق والقحم ماشي الفين .. الين دخل البيت بسرعه واغلق البالب ووقف خلفه حتى يدعمه.  فوقفت الحمارة عند الباب واستدارت نحوه ورفست الباب رفسه اسقطته على القحم وهو يصيح ويرفس معتقدا ان الحمارة ستقتله...فقامت بعضه فقفز واقفا من  شدة الام ففي هذه اللحظة ايضا كانت فرصتها فاستدارت الحمارة ورفست القحم والحقته بمن قبله.. بدون رحمة ورافة من شدة غضبها ..  ثم نظرت حولها ولم تجد من تلحقه بضحاياها لان اكثرالجماعة مصابين بسب مافعلته بهم .
غير ان الحمارة شفت غليلها من عميش وباقي اهل القرية فاستدارت عائده الى الكهله عيده بنشوة الانتصار بعد ان هزمت القوم شر هزيمة.. ومنذ ذلك اليوم لم يمر اهل القرية ببيت عيده خوفا من الحماره
                        ومن خاف سلم.........
                               ارجو ان تكون اعجبتكم القصة واستمتعم بها .. واقبل منكم النقد والتعديل

                                                   وتحياتي للجميع

                                                   اخوكم : محمد هريش .  ابو سامي




عدل سابقا من قبل أبو سامي في الأحد 22 أكتوبر - 9:53 عدل 49 مرات

___________________________________________


avatar
أبو سامي
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد المساهمات : 764
الرتبه : 4
تاريخ التسجيل : 27/08/2011
الدوله : السعودية



http://wadilaqat.forumarabia.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

a3 رد: قصص من الديره - 4 -( بلاد عميش)

مُساهمة من طرف قلب ملكه في الأحد 7 مايو - 7:21

هههههههههههه
حمار عيده وفي الصراحه  رفس اهل الديره كلهم
اهم شئ ماحد يغلط عليه لاهو ولاعيده  هههههههه

___________________________________________
avatar
قلب ملكه
نائبه المدير العام والمشرفه العامه على المنتديات
نائبه المدير العام والمشرفه العامه على المنتديات

انثى
عدد المساهمات : 888
الرتبه : 3
تاريخ التسجيل : 27/08/2011
الدوله : السعوديه



http://wadilaqat.forumarabia.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى