وادي السيسبـــــــــــان ( وادي لقط )
أخي الزائر - اختي الزائره .. يسعدنا انضمامك لنا فقط قم با التسجيل واهلا وسهلا بك

العطف على الحيوان

اذهب الى الأسفل

العطف على الحيوان

مُساهمة من طرف أبو سامي في الأحد 15 يناير - 4:39

الرحمة والعطف في عالم الحيوان:
فطر الله الكائنات على خلق الرحمة والرأفة والشفقة والحنان حتى تلك الحيوانات الشرسة التي تنقض على فرائسها فتلتهمها في غضون ثوان معدودات، لكنها أيضا مع شراستها هذه فهي لا تخلو من الرحمة والرأفة التي جبلها ربها وخالقها عليها كما هو في عالم الثعابين مثلا حيث لا تأكل صغارها وكالأسود الضواري والوحوش الكواسر، تجد أنها تسقط كل ضراوتها وقوتها أمام عاطفة الأمومة والأبوة ونضرب مثالا لهذه الكائنات التي جبلت على خلق الرحمة رغم ما وهبها الله تعالى من قدرة وضراوة وهي التماسيح :


#@#@ الرحمة والعطف عالم الحيوان #@#@@

"اعتاد الناس على الاعتقاد بأن التماسيح تأكل صغارها لأنهم شاهدوها وأفواهها مليئة بصغار التماسيح، والحقيقة أن التماسيح تمارس الأبوة برعاية كاملة فالأنثى تضع بيضا في عش على شكل هضبة صغيرة في أطراف المياه ويتكون عش البيض من الطين والنباتات ويصل ارتفاعه إلى حوالي متر واحد، ترقد الأنثى فوق قمة ذلك العش وتحرس بيضها إلى أن يفقس ويستغرق ذلك زهاء شهرين كاملين، ثم يبدأ صغار التماسيح في الصراخ والحركة داخل العش فتقوم الأم بفتح العش والسماح لهم بالخروج ثم تلتقطهم الأم بفمها وتأخذهم إلى داخل الماء، وهذا هو السبب الذي يجعل الناس يعتقدون أن التماسيح تلتهم صغارها، يبقى الصغار تحت رعاية الأم إلى أن يصل سنهم حوالي عام كامل تحرسهم أمهم خلاله بعناية إلى أن يكبروا " [1]
وهذه الصورة مطردة في كل الكائنات الحية فمن ذا الذي خلق وركب فيها هذه العاطفة، ترى ماذا لو لم تكن هذه العاطفة ركبت في أعماق المخلوقات كيف ستكون الحياة على هذه البسيطة ؟ .فسبحان الذي خلق فسوى والذي قدر فهدى .



#@#@ الرحمة والعطف عالم الحيوان #@#@@


وقد أخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن سلمان في قوله {كتب على نفسه الرحمة} قال: إنا نجده في التوراة عطيفتين، إن الله خلق السموات والأرض ثم جعل مائة رحمة قبل أن يخلق الخلق، ثم خلق الخلق فوضع بينهم واحدة وأمسك عنده تسعا وتسعين رحمة، فيها يتراحمون، وبها يتعاطفون، وبها يتباذلون، وبها يتزاورون، وبها تحن الناقة، وبها تنتج البقرة، وبها تيعر الشاة، وبها تتابع الطير، وبها تتابع الحيتان في البحر، فإذا كان يوم القيامة جمع تلك الرحمة إلى ما عنده، ورحمته أفضل وأوسع.
وأخرج أحمد ومسلم عن سلمان عن النبي صلى الله عليه وسلم قال "إن لله مائة رحمة، فمنها رحمة يتراحم بها الخلق، وبها تعطف الوحوش على أولادها، وأخر تسع وتسعون إلى يوم القيامة".
وفي الحديث أيضا "إن لله تعالى مائة رحمة أنزل منها رحمة واحدة بين الجن والإنس والطير والبهائم والهوام وفبها يتعاطفون وبها يتراحمون وأخر تسعاً وتسعين رحمة يرحم بها عباده يوم القيامة" أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة وسلمان.‏
الخداع والمكر لدى الحيوانات:
ليس الخداع والمكر مذموم كله، بل في بعض الأحوال يتعين للنجاة من ظالم أو معتد جبار وهذا ما تفعله الحيوانات التي في بعض الأحوال تلجأ إليه لإنقاذ حياتها من الأخطار ومن الحيل التي تستعملها لإغواء مفترسيها :
التظاهر بالموت :
"حيث يتخذ الأبوسوم سلوكا يسمى التظاهر بالموت لخطر ما يجلس على جنبه مرتخيا ومدليا لسانه من فمه وعيناه مغمضتان وفي هذه الحال يدع عدوه يلعب به ويحركه إلى أن يفقد اهتمامه به ويذهب بعيدا، وهنالك حيوانات أخرى تتخذ هذه الطريقة لتنجو من الأعداء كالثعابين والثدييات الصغيرة كالقوارض والسحالي "[2]
لنحل اجتماعي جدا
نحل العسل يعتبر اجتماعياً للغاية حيث يعيش في مستعمرات يزيد عدد النحل فيها عن 8.... نحلة، فانظر إلى قدرة بعض الكائنات على التعايش مع الآخرين وتحمل أذاهم وشرورهم .
بعض الحيوانات عميقة النوم جداً
ليس فقط من الناس من هو عميق النوم فلا تكفيه ساعات الليل أو ساعات النهار نوما بل كذلك في عالم الحيوان.
" لاشك أن سائر الحيوانات بل والطيور والحشرات وحتى الأسماك لا تستطيع إغلاق عيونها لعدم أجفان لديها إلا أنها تظل بحاجة للنوم مثل الإنسان، بعض الأسماك تستلقي فوق قاع البحر أو تدفن نفسها في رماله والبعض الآخر يحتمي بالشقوق الموجودة بين الصخور أو تنام بين شجيرات الأعشاب البحرية بهذه الطريقة تحمي نفسها من الحيوانات الجائعة التي تمارس الصيد ليلا، وهناك نوع من السمك يسمى " السمك الرئوي " أكثر نوما من غيرها حيث يدخل في سبات عميق خلال فترة الصيف الأفريقي الحار عندما تجف المستنقعات ومجاري الأنهار التي يعيش فيها " [3]
هل تحب الحيوانات الجمال أيضا ؟
ثبت هذا علميا وهو مسلم به ـ إلا البعض منها ـ " وحتى تتأكد من ذلك قم بالتجربة التالية حيث يمكنك إغراء النحل والفراش بشكل خاص ويشمل ذلك نباتات البديلة واللافندر والزهور المتسلقة على الجدران، راقب كيف تتغذى الحشرات بالرحيق ولكن لا تقترب منها كثيرا حتى لا تخاف منك وتبتعد "
عيون الطيور تشبه عيون البشر
" للطيور عيونا تشبه أعيننا فالطيور الجارحة مثل النسور والصقور لديها أفضل حاسة بصر من بين جميع الحيوانات على الأرض وتستطيع رؤية الأشياء على مسافات تعادل ثلاثة أضعاف المسافات التي يستطيعها الإنسان مما يجعلها أمهر الطيور في الصيد " [4]
الوطنية في عالم الحيوان
" يستغرب البروفسور الهندي عالم الطيور، ك.نيلكتن .لما لهذه المخلوقات من أعمال جبارة حيث استطاعت وتستطيع أن تجوب الآفاق الواسعة فوق اليابسة والبحار دونما دليل أو لها علم بالملاحة الجوية، ويذكر أن طائرا بحريا من فصيلة النوارس نقل من أوسلو وأرسل بالطائرة إلى جزيرة صقلية ثم أطلق في عاصمتها بالرموفما كان من هذا الطائر إلا أن عاد إلى موطنه قاطعا مسافة ثلاثة آلاف ميل وثمانمئة " 38.." دون أن يضل الطريق " [5]
يقول الأستاذ / السيد سلامة السقا [6] " إن أسماك السلمون الصغيرة تمضي سنوات في البحر ثم تعود كل منها إلى النهر الخاص بها حتى إنها تصعد جانب النهر الذي يصب عنده النهير الذي ولدت فيه وإذا انتقلت إلى نهير آخر فإنها تشق طريقها ضد التيار قاصدة موطنها الأصــــلي.
جوانب من تفوق الحيوان على الإنسان
" قد يتميز الإنسان على كثير من مخلوقات الأرض ببعض قدراته إلا أن الكثير منها يفوق الإنسان في نواحي أخرى عديدة فالإنسان القوي قد يستطيع أن يحمل ما يعادل وزنه مثلا إلا أنه لا يقارن بقوة النملة مثلا والتي تستطيع أن تحمل ما يوازي وزنها خمسه وعشرين مرة، فتخيل إنسانا وزنه ثمانون كيلو جراما يحمل ما وزنه ألفان من الكيلوجرامات لاشك أن ذلك لم يحدث ولن يحدث، ويقال أن العنكبوت لو كان في حجم الإنسان لاستطاع أن يحمل حوالي ستين طنا وحده دون مساعدة ولا تسل عن الحيوانات الأكبر حجما من الإنسان فالفيل العادي تعادل قوته قوة مائة وخمسين رجلا أو يزيد، فالإنسان بذلك ليس أقوى المخلوقات ولا يعد من بين الأقوياء فيها كذلك فليس الإنسان من أكثر المخلوقات تحملا لظروف البيئة أو غيرها فالإنسان لا يتحمل الجوع أو العطش إلا أياما معدودة يموت بعدها كما أنه لا يصمد للتغيرات الشديدة في درجات الحرارة بالمقارنة بمخلوقات الأرض الأخرى، نرى أن الكثير من الحيوانات من الحيوانات في المناطق الباردة تظل أشهرا مدفونة تحت الثلوج فيما يعرف بالبيات الشتوي تعود بعده إلى سابق نشاطها وحيويتها كما يستطيع الجمل أن يقاوم العطش ويتحمله أسابيع طويلة ويمكن أن يظل الحصان أسابيع بدون طعام، كما يعيش العنكبوت ما يقرب من العام بدون طعام، بل إن مقدرة الإنسان أن يستعيض مما يفقد من خلاياه محدودة جدا ومقصورة على الجروح البسيطة والتئام الكسور، ولكن جسم الإنسان إذا فقد جزءً من إصبعه أو عضوا من أعضائه فلا يمكنه استعاضته بالمرة بينما الوزغة مثلا حين تفقد ذيلها ينمو لها ذيل غيره وبسرعة وهي ظاهرة تتميز بها السحالي عموما، كما تسارع دودة الأرض بصنع رأس لها إذا قطع رأسها وإذا قطعت الدودة إلى نصفين فإن كل نصف منها ينمو ليصبح دودة كاملة ويستطيع سرطان البحر عند فقده أحد مخالبه أن ينشط خلاياه ليتم استعاضة المخلب المفقود بآخر جديد في نفس مكانه وله نفس تركيبه ولها كلها وغيرها قدرات يفتقدها الجسم البشري،ورغم إمكانيات الإنسان وما يفعله لتنميتها بالرياضة والتدريب إلا أنها تظل محدودة وإن بدت لنا متطورة ومتميزة فما وصل إليه الإنسان من سرعة في الجري كما تدل مسابقة المائة متر وكسر حاجز العشر ثوان فيها فإنها لا تقارن بسرعة النمر الأمريكي التي تصل إلى 80/كم في الساعة أو إلى سرعة الصقر المنقض من السماء على فريسته التي تصل إلى 380كم في الساعة بل إن ما توصل إليه الإنسان من أرقام قياسية في القفز لا يمكن نقارنتها بقفزة بعض الضفادع التي تستطيع القفز مسافة عشرة أمتار أي حوالي طولها مائة مرة، ناهيك عما تقوم به بعض الحشرات مثل الجراد والحشرات الصغيرة مثل البراغيث مثلا من قفزات عملاقة بالنسبة لطولها وحجمها " [7].
النمل يربي المواشي ويفلح الأرض:


#@#@ الرحمة والعطف عالم الحيوان #@#@@


تحت هذا العنوان يقول د/ عمر سليمان الأشقر في كتابه " العقيدة في الله " [8] " ومن عجائب النمل ما ذكره الدكتور يوسف عز الدين فقد ذكر أن النمل عرف الزرع والرعي عن طريق الغريزة، إن حشرات المن التي يطلق عليها أحيانا اسم " قمل النبات " التي نراها على أوراق بعض النباتات يرعاها النمل ليستفيد منها ففي الربيع الباكر يرسل النمل الرسل لتجمع له بيض هذا المن فإذا جاؤا به وصنعوه في مستعمراتهم حيث يضعون بيضهم ويهتمون ببيض هذه الحشرات كما يهتمون ببيضهم فإذا فقس بيض المن وخرجت منه الصغار أطعموها وأكرموها وبعد فترة قصيرة يأخذ المن يدر سائلا حلوا كالعسل كما تدر البقرة اللبن ويتولى النمل حلب هذا المن للحصول على هذا السائل وكأنها أبقار، ولا يعتني النمل بتربية " المواشي " هذه وحدها بل يعتني كذلك بالزرع وفلاحة الأرض، لقد شاهد أحد العلماء في إحدى الغابات قطعة من الأرض قد نما بها أرز قصير من نوع نصف بري كانت مسافة القطعة خمسة أقدام طولا في ثلاثة عرضا وكان طول الأرز نحو ستة سنتيمترات ويتراءى للناظر إلى هذه البقعة من الأرض أن أحدا لابد يعتني بها فالطينة حول الجذور كانت مشققة و الأعشاب القريبة كانت مستأصلة والغريب أنه لم يكن على مقربة من هذا المكان عود آخر من الأرز، فهذا الأرز لم ينم من تلقاء نفسه وإنما زرعه زارع، ولوحظ أن طوائف النمل تأتي إلى هذا المزروع وتذهب عنه فانبطح العالم على الأرض يلاحظ ما يصنعه ولم يلبث أن عرف أن هذا النمل هو القائم بزراعة الأرز في تلك البقعة من الأرض وأنه اتخذمن زراعتها مهنة له تشغل كل وقته فبعضه كان يشق الأرض ويحرثها والبعض الآخر كان يزيل الأعشاب الضارة فإذا ظهر عود من عشب غريب قام إليه بعض النمل فيقضمونه ثم يحملونه بعيدا عن المزرعة، نما الأرز حتى بلغ 60 سم وكانت حبوب الأرز قد نضجت فلما بدأ موسم الحصاد شاهد صفا من شغالة النمل لا ينقطع متجها نحو العيدان فيتسلقها إلى أن يصل إلى حبوب الأرز فتنزع كل شغالة من النمل حبة من تلك الحبوب وتهبط بها سريعا إلى الأرض ثم تذهب بها إلى مخازن تحت الأرض، بل الأعجب من ذلك أن طائفة من النمل كانت تتسلق الأعواد فتلتقط الحب ثم تلقي به بينما طائفة أخرى تتلقاه وتذهب به إلى مخازن تحت الأرض، ويعيش هذا النوع من النمل عيشة مدنية في بيوت كبيوتنا ذات شقق وطبقات، أجزاء منها تحت الأرض وأجزاء فوق الأرض وفي هذه المدن نجد الخدم والعبيد،بل الأعجب من ذلك نجد الممرضات اللاتي تعني بالمرضى ليلا ونهارا ونجد منها من يرفع جثث من يموت من النمل "
بعض الحيوانات تستقبح الجريمة :
في البخاري عن عمرو بن ميمون: رأيت في الجاهلية قرداً زنا بقردة فاجتمع عليهما القردة "فرجموهما حتى ماتا..
وقال الإمام ابن القيم في شفاء العليل معلقا على هذا الحديث :"فهؤلاء القرود أقاموا حد الله حين عطله بنو آدم"


عدل سابقا من قبل أبو سامي في الإثنين 5 مارس - 19:00 عدل 2 مرات

___________________________________________


avatar
أبو سامي
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد المساهمات : 764
الرتبه : 4
تاريخ التسجيل : 27/08/2011
الدوله : السعودية



http://wadilaqat.forumarabia.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: العطف على الحيوان

مُساهمة من طرف black_h0pe في الجمعة 3 فبراير - 1:40

مشكووووووووور على الموضوع

كتبت فابدعت
avatar
black_h0pe
عضو جديد
عضو جديد

ذكر
عدد المساهمات : 3
الرتبه : 0
تاريخ التسجيل : 03/02/2012
الدوله : الجزائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: العطف على الحيوان

مُساهمة من طرف k a k a في السبت 11 فبراير - 1:46

فعلا الحيوان شئ جميل
avatar
k a k a
عضو جديد
عضو جديد

ذكر
عدد المساهمات : 10
الرتبه : 0
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
الدوله : اسهر معانا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: العطف على الحيوان

مُساهمة من طرف محمد الروش في الأحد 26 فبراير - 23:47

بجد موضوع كتير رائع

وانا من النوع الى دايما بحب اعطف على الكلاب :d

___________________________________________
ســألوني لــما تحب الزمالك ؟! ..... أغبياء !!! وكــأنهم يسألوني لماذا تتنفس
avatar
محمد الروش
عضو صاعد
عضو صاعد

ذكر
عدد المساهمات : 44
الرتبه : 0
تاريخ التسجيل : 21/02/2012
الدوله : s


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى